قلدت منظمة المشكاة الخيرية الصالة الرئاسية بقاعة الصداقة بالخرطوم  أبهى حلة ..عقدٌ فريد نظمت حباته من الواجهات الدعوية وعدد من الأئمة والدعاة  في البلاد وبرعاية كريمة من رئاسة الجمهورية  فانتظموجميعاً في دورة تدريبية تحت عنوان:  (صناعة الداعية ) في الفترة من ( 21-24 ) جمادى الأولى من عام( 1438 )هـ الموافق لـ( 18-21 ) من شهر فبراير للعام( 2017 ) م قدمها فضيلة الشيخ الداعية الإسلامي المعروف /  د. محمد بن عبدالرحمن العريفي – حفظه الله  بعد أن قدمه فضيلة الشيخ / د.عبدالحي يوسف – حفظه الله  مثنيا على جهوده ومعززا لدوره الدعوي في العالم كله … وقد حظي افتتاح الدورة بحضور عدد مقدر من القائمين على أمر الدعوة وبعض من ممثلي الجهات المهتمة بأمر الدعوة في البلاد وخارجها …

 

وقد تناول فضيلته في الدورة محاور ثلاثة : تضمنت الذكاء الاجتماعي ،ومهارات الدعوة ،وفنون التواصل وقد كان عدد الحضور اليومي 🙁 1650 ) داعية عدد الرجال منهم (1000) رجل وعدد النساء (650) امرأة بلغ الدعاة السودانيين منهم ( 1000) داعية و(650) داعية مثلوا الجنسيات الأخرى تشكلوا من  أكثر من (25) دولة ومن هذه الدول (اثيوبيا ، العراق ،سوريا، فلسطين ،الأردن، مصر، اليمن، كينيا ،الصومال، جزرالقمر ،ساحل العاج ،نيجيريا ،النيجر،مالي ،ملاوي،غانا، اندونيسيا،

تايلند ،الفلبين،بوركينا فاسو، افغانستان ،جيبوتي، تنزانيا ،الجزائر، ليبيا، تشاد ،لبنان ، يوغندا، الصين ) وعدد من طلاب الكليات الدعوية من الجامعات السودانية كجامعة أمدرمان الاسلامية وجامعة القران الكريم وجامعة افريقيا العالمية وقد وزعت بعض من مؤلفات مقدم الدورة على المشاركين وبعض الهدايا على جميع الحاضرين

كما تم توزيع الشهادات المعتمدة من مؤسسة هدهد السلام ومنظمة المشكاة الخيرية   على المشاركين في الدورة وتمكينهم من الحصول على المادة المقدمة للرجوع إليها اتماما للفائدة …

 

وقد شهد اليوم الختامي  زيارة عدد من ممثلي المؤسسات و المنظمات الدعوية  وعدد من الضيوف  فاق عددهم ال400 ضيف كما تم نقل الدورة على الهواء مباشرة على شاشة قناة طيبة ومنصات التواصل الاجتماعي والبث المباشر عبر وسائطه المختلفة .. وقد حظيت الدورة باشادات عديدة لما تناولته من هموم الدعوة والدعاة وما تخللها من مداخلات لها أثرها الايجابي في اضفاء روح الوئام والوفاق بين الدعاة وتجاوز دعوات الفرقة والشقاق وتناول دعاة الخير بالتجريح والانتقاص والتهجم ..واختتمت الدورة والجميل يلهج بالدعاء بأن يبارك الله في الجهود وأن تؤتي الدورة أكلها وبالله التوفيق ..

شارك الموضوع عبر :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *